أسهل طريقة لحساب موعد الولادة

1

يستمر الحمل في المتوسط 280 يومًا (40 أسبوعًا) بدايةً من اليوم الأول لآخر دورة شهرية. يُعتبر اليوم الأول من آخر دورة شهرية هو اليوم الأول للحمل، على الرغم من أنكِ قد لا تكونين حامل إلا بعدها بحوالي أسبوعين؛ إذ يكون هناك فارق زمني يُقدّر بأسبوعين تقريبًا بين نمو الجنين وتاريخ الحمل. بمجرد أن تعرف الأنثى بأنها حامل، تبدأ التساؤلات في التبادر إلى ذهنها حول كل ما يتعلق بالحمل والجنين وموعد الولادة وما إلى ذلك. ورغم أن حساب موعد الولادة ليس علمًا دقيقًا – إذ أن نسبة النساء اللاتي يلدن في موعدهن المحدد قد يصل إلى 9% فقط – إلا أن هناك عدد من الطرق المعتمدة من الأطباء لحساب موعد الولادة المتوقع.

 

أسهل طريقة لحساب موعد الولادة

توجد العديد من الطرق لحساب الموعد المتوقع للولادة، إلا أن أسهل طريقة حسب رأي الخبراء هي طرح 3 أشهر من اليوم الأول لآخر دورة شهرية، ثم إضافة 7 أيام، ليكون هذا هو ميعاد الولادة المتوقع. على سبيل المثال، لنفترض أن دورتك الأخيرة بدأت يوم 11 إبريل، تقومي بطرح 3 أشهر، سيكون التاريخ هو 11 يناير، ثم تُضيفي 7 أيام، ليكون ميعاد الولادة هو 18 يناير.

 

هل حساب مواعيد الولادة دقيق

كل حمل فريد من نوعه، وما ينجح معكِ قد لا ينجح مع سيدة أخرى والعكس صحيح. معظم النساء – حوالي 80% – يلدن في الفترة بين الأسبوع 37 والأسبوع 42 من الحمل. في حين أن 11% يتعرضن للولادة المبكرة؛ وقد يرجع ذلك إلى عدة عوامل من بينها الحمل بتوأم أو نتيجة وجود مشاكل في الرحم أو زيادة الوزن وغيرها من المشاكل، في حين أن 9% الباقيين يلدن في موعدهن.

 

لماذا قد تفشل طريقة حساب الولادة في تحديد الموعد

في بعض الحالات، قد تفشل حاسبة الولادة في التنبؤ بموعد الولادة الدقيق، وقد يرجع ذلك لكونها لا تعمل بشكل جيد بالنسبة للنساء اللاتي تكون الدورة لديهن غير منتظمة؛ إذ يؤثر عدم انتظام الدورة على طريقة حساب اليوم الأول من آخر دورة شهرية، وبالتالي لا يتم حساب موعد الولادة بشكل صحيح.

 

حساب موعد الولادة الدقيق

يمكن للأطباء استخدام عدة طرق أخرى لحساب الموعد المتوقع للولادة، من بين هذه الطرق:

  • الموجات فوق الصوتية: لا تساعد الموجات فوق الصوتية في متابعة تطور الجنين فقط، وإنما تساعد الأطباء أيضًا على التنبؤ بموعد الولادة. وتُعد هذه الطريقة هي الأدق لحساب الحمل والولادة، وإذا حدث بينها وبين الطريقة السابقة اختلاف، يعتمد الأطباء نتائج الموجات فوق الصوتية.
  • حجم الرحم: يلعب حجم الرحم دورًا مهمًا في تحديد ميعاد الولادة، إذ يستمر في النمو طوال فترة الحمل، ليكتمل نموه في الثلث الثالث من الحمل، ويصل إلى حجم البطيخة تقريبًا. وعندما تكتمل فترة الحمل، يمتد الرحم من منطقة العانة إلى أسفل القفص الصدري، وينزل الطفل إلى الحوض استعدادًا للولادة.
  • تطور الجنين: يستخدم الأطباء أيضًا مراحل تطور الجنين لمعرفة ميعاد الولادة. في الأسبوع 40 من الحمل، تكون هذه النهاية الرسمية للحمل، وفي هذا الوقت يزن الطفل من 6 إلى 9 رطل، ويبلغ طوله ما بين 19 إلى 22 بوصة.
  • ارتفاع قعر الرحم: ويتم قياسه من أعلى ارتفاع قاع الرحم إلى الارتفاق العاني و يحسب باستعمال السنتيمتر، يقوم الأطباء بهذا الإجراء في الأسبوع 20 لحساب الموعد المتوقع للولادة.

 

هل يمكن تغيير موعد الولادة

في بعض الأحيان، قد يتغير ميعاد الولادة عن الموعد المُحدد سابقًا، ولكن لا يوجد شيء يدعو للقلق، لأن طبيبكِ قد يغير موعد الولادة المتوقع بناءً على العوامل التي أشرنا إليها أعلاه.

 

 

مقالات متعلقة:

تعليق 1
  1. minovya يقول

    مقال مفيد جدا . بوركتم على مجهوداتكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.