أعراض التهاب المهبل البكتيري وطرق العلاج

0

تعاني حوالي 10-30% من النساء من مشكلة التهاب المهبل البكتيري خلال الحمل، ويرجع ذلك لاختلال التوازن البكتيري مما يعرض المرأة للعديد من المشاكل. وبالتالي، إذا واجهتِ حكة مستمرة أو إحساسًا بالحرقان في منطقة المهبل خلال الحمل، فقد تكون هذه أحد أعراض التهابات المهبل ويُنصح باستشارة الطبيب على الفور.

 

ما هو التهاب المهبل البكتيري

التهاب المهبل البكتيري هو نوع الالتهابات المهبلية الناجمة عن فرط نمو البكتيريا الطبيعية في المهبل، مما يُخل بتوازنها الطبيعي. وتساعد البكتيريا الطبيعية الموجودة في المهبل في الحفاظ على صحته. ومع ذلك، فإنه أثناء الحمل تتعارض هذه البكتيريا مع التوازن الهرموني. ونتيجة ذلك، يتغير التوازن البكتيري، وتبدأ البكتيريا الضارة في التكاثر والانتشار عبر المهبل. ولهذا، فإن المرأة الحامل تكون أكثر عرضة للإصابة بهذه المشكلة عن غيرها من النساء.[1]

 

أسباب التهاب المهبل البكتيري أثناء الحمل

يحتوي المهبل على بكتيريا نافعة وأخرى ضارة، وفي الحالة الطبيعية يكون عدد البكتيريا النافعة أكثر من الضارة، إلا أن عدم التوازن الهرموني خلال الحمل يؤثر على توازن البكتيريا في المهبل، مما يؤدي إلى فرط نمو البكتيريا الضارة والتسبب في التهاب المهبل والعديد من المشاكل الصحية الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض العوامل الأخرى التي تسبب خلل التوازن البكتيري والاصابة بالتهاب المهبل، من بينها:

  • الإفراط في تناول المضادات الحيوية.
  • استخدام الأدوية المهبلية.
  • استخدام وسائل منع الحمل.
  • الجماع.

[قد يُهمكِ أيضًا: حقن منع الحمل]

 

أعراض التهاب المهبل البكتيري أثناء الحمل

لا تواجه أغلب النساء الحوامل أعراضًا ظاهرة للاصابة بالتهابات المهبل، في حين قد تظهر لدى البعض الأعراض التالية:[2]

  • إفرازات مهبلية غير طبيعية (رمادية أو بيضاء).
  • رائحة قوية وكريهه تشبه رائحة السمك.
  • حكة حول المهبل.
  • ألم أثناء التبول.

 

مضاعفات التهاب المهبل البكتيري

قد تؤدي التهابات المهبل في بعض الحالات لعدة مضاعفات خطيرة، وهي:

  • المخاض المبكر.
  • الإجهاض.
  • انخفاض وزن المولود.
  • الولادة المبكرة.
  • التهابات الحوض.

[قد يُهمكِ أيضًا: علامات المخاض وكيفية التعامل معها]

 

هل يؤثر التهاب المهبل على الجنين

تكون النساء الحوامل المصابات بالتهاب المهبل البكتيري أكثر عرضة لولادة أطفال مبتسرين أو ناقصي الوزن. ويشير انخفاض الوزن عند الولادة إلى أن وزن الطفل أقل من 2.5 كيلوغرام عند الولادة.

 

علاج التهاب المهبل البكتيري

  • الأدوية الفموية: كليندامايسين 300 مجم أو ميترونيدازول 500 مجم، مرتين يوميًا لمدة سبعة أيام.[3]
  • الأدوية الموضعية: يمكن استخدام كليندامايسين 5 جم أو ميترونيدازول لتخفيف حكة المهبل.

لا ينصح بتناول أي أدوية دون وصفة طبية خصوصًا خلال فترة الحمل. لذلك، يجب استشارة طبيبك أولًا.

 

نصائح للوقاية من التهابات المهبل أثناء الحمل

هناك العديد من الطرق لمنع أو تقليل آثار التهابات المهبل أثناء الحمل، منها:

  • ارتداء ملابس داخلية قطنية نظيفة.
  • تغيير الملابس الداخلية سريعًا بعد السباحة أو ممارسة التمارين.
  • عدم الجلوس لفترة طويلة في ملابس داخلية متعرقة.
  • ارتداء ملابس داخلية فضفاضة ومريحة للسماح للهواء بالمرور.
  • عدم ارتداء ملابس داخلية ضيقة لأنها تعزز التعرق ونمو البكتيريا الضارة.
  • تجنب استخدام زيوت الاستحمام حول المهبل.
  • تجنب استخدام المنظفات القوية لغسل الملابس الداخلية.
  • عدم إضافة المطهرات الكيميائية أو الصابون المعطر إلى ماء الاستحمام.

 

المراجع   [ + ]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.