الشهر الثامن من الحمل

0

أنتِ الآن في الشهر الثامن من الحمل أو على وشك الدخول فيه. ولا بد أنك تحتاجين إلى معرفة الكثير من الأمور التي تتعلق بهذه المرحلة الهامة والحساسة من حملك. إذ تكون رحلة حملك قد أوشكت على الانتهاء في غضون أسابيع قلائل، لتحملي طفلك بين ذراعيك أخيرًا بعد أن أجهدتكِ شهور الحمل السابقة. وها نحن الآن نُحيطك علمًا بكل ما تودين معرفته عن الشهر الثامن من الحمل وكل ما يتعلق به من تغيرات. كما نقدم لكِ مجموعة من أهم النصائح التي تُعينك على المرور من هذا الشهر بسلام، فتابعينا.

 

الشهر الثامن من الحمل من اي اسبوع يبدأ

يبدأ الشهر الثامن من الحمل من الأسبوع 32 ويمتد حتى الأسبوع 35. وهو الشهر قبل الأخير في الحمل. فيه يزداد حجم الجنين ووزنه بشكل ملحوظ، فيزداد معه محيط البطن. كما يزداد الضغط على الأعضاء المحيطة بالرحم، فتزداد متاعب الحمل في هذه الأثناء، وتشعر الحامل بأعراض أكثر شدة سنتحدث عنها بالتفصيل فيما يلي.

 

الطفل في الشهر الثامن من الحمل

يتطور الجنين في الشهر الثامن على النحو التالي:[1]

  • يكتسب المزيد من الدهون كما يزداد حجمه بشكل عام ليقترب من الوزن الملائم للولادة.
  • يبدأ الشعر الناعم الذي كان يُغطي جسم الطفل بالكامل في الاختفاء، ويبدأ شعر الرأس في الظهور.
  • يستمر مخ الجنين في التطور، مما يجعله قادرًا على ضبط درجة حرارة جسمه. وهو الأمر الذي يحتاجه الطفل فور ولادته.
  • تكتسب بعض عظام الجنين مزيدًا من القوة مثل عظام الساقين. ويظل بعضها الآخر محتفظًا بمرونته إلى حد كبير، مثل عظام الجمجمة التي تظل على مستوى أقل من الصلابة يسمح لها بالمرور عبر عنق الرحم أثناء الولادة.

 

حركة الجنين في الشهر الثامن

ستشعرين بتمدد طفلك في هذا الشهر، وركلاته المتكررة. فضيق المكان بالنسبة لحجمه في هذه المرحلة سيجعلك تشعرين بأبسط تحركاته بداخلك. كما قد تشعرين بحركة إيقاعية بين الحين والآخر تستمر لبضع ثوان. وتكون غالبًا عبارة عن نوبات الحازوقة التي تنتاب غالبية الأطفال في هذه الأثناء. وحينها يطلب منك الطبيب متابعة تلك الحركات بشكل يومي، للتأكد من سلامة الجنين ونشاطه باستمرار.

قد يُهمك أيضًا: [مراحل الحمل وتطور الجنين خطوة بخطوة]

 

الشهر الثامن من الحمل والجماع

قد تقلقين من حدوث جماع خلال الشهر الثامن أو غيره من أشهر الحمل. إلا أن الأمر قد لا يحمل أية خطورة بالنسبة لكِ إذا كانت حالتك مستقرة، وما لم يرى طبيبك غير ذلك. أما إذا لاحظتِ حدوث ألم أو نزول قطرات دم أثناء الجماع أو بعده مباشرةً، فيُرجى توخي الحذر لحين استشارة الطبيب.

 

متاعب الشهر الثامن من الحمل

لا شك أن الحمل بشكل عام تجربة مثيرة ومميزة، يتخللها الكثير من المتاعب والمشاعر المتناقضة التي تنتاب الأم رغمًا عن إرادتها، خاصةً مع تقدم أشهر الحمل واقتراب موعد الولادة. لذا نلاحظ أنه من أبرز متاعب الشهر الثامن من الحمل وأكثرها انتشارًا:[2]

  • زيادة الشعور بالتعب والإجهاد وآلام الظهر.
  • ضيق التنفس نظرًا لتمدد الرحم ضاغطًا لأعلى.
  • ظهور علامات التمدد في الجسم، خاصةً في منطقة البطن.
  • الإصابة بـالشد العضلي بين الحين والآخر.
  • زيادة الشعور بحرقة المعدة.
  • كثرة التبول، وقد تلاحظين نزول كمية قليلة من البول أثناء العطس أو الضحك؛ نظرًا لضغط الرحم بقوة على المثانة في هذه الأثناء.
  • صعوبات النوم، فمع ازدياد حجم البطن تُصبح غالبية وضعيات النوم غير مريحة، خاصةً إذا اجتمع على الحامل -إلى جانب ذلك- حرقة المعدة مع بعض القلق بشأن المرحلة القادمة في حياتها.
  • قد تشعرين في الشهر الثامن من الحمل بما يُعرف بالطلق الكاذب، وهو عبارة عن ألم أسفل الحوض، يُشبه طلق الولادة، لكنه يكون خفيفًا وغير منتظمًا، ويزول تلقائيًّا مع الاستسلام للراحة.

قد يُهمكِ أيضًا: [أطعمة تخفف حرقة المعدة للحامل]

 

نصائح للحامل في الشهر الثامن

تُمثل النصائح المجربة والموثوقة في هذه الأثناء قيمة كبيرة لكل سيدة. فهي تعينها على تفادي ما مرت به الأخريات من مشاكل صحية ونفسية، أو الحد من هذه المشاكل قدر الإمكان. ومن هذه النصائح:

  • حافظي على نشاطك قدر الإمكان: فمع شعورك بالتعب قد تكونين أكثر ميلاً إلى الراحة. لكننا هنا نذكرك بأهمية الحفاظ على حد أدنى من النشاط اليومي والمداومة عليه. إذ ثبُت ما للنشاط في هذه المرحلة من أهمية في تخفيف آلام الولادة وتقليل مدتها. ويُعَد المشي أحد أفضل الرياضات في هذه المرحلة.
  • احرصي على أخذ حصتك من النوم: فكما للحركة من أهمية، للنوم أهمية بالغة أيضًا في تخفيف التوتر وتحسن الحالة المزاجية. فضلاً عن ما له من فوائد صحية أخرى.
  • جهزي شنطة الولادة: فقد حان وقت الاستعداد للولادة وتجهيز ما ستحتاجينه أثناء الذهاب للمستشفى، حتى يكون الأمر أكثر تنظيمًا، فتوفري على مرافقك الكثير من الوقت والجهد. وتذكري أن تضعي كل ما سيحتاجه صغيرك في مكان منفصل عن ملابسك واحتياجاتك الشخصية التي ستستخدمينها أثناء وجودك في المستشفى.
  • احرصي على التغذية الجيدة: قد تشعرين بصعوبة عند تناول الطعام في الشهر الثامن نظرًا لضغط الرحم على معدتك. إلا أنه من المهم التحايل على الأمر بتناول وجبات صغيرة بشكل متكرر على مدار اليوم. فتحصلي بذلك على احتياجات جسمك، وتحافظي على صحتك أثناء الحمل وما بعد الولادة. ولا تنسي ضرورة الالتزام بالمكملات الغذائية التي وصفها الطبيب وشرب الكثير من الماء.
  • تابعي حملك بانتظام: فلا يُمكنك إغفال زيارات الطبيب المحددة، خاصةً في هذا الشهر لتتابعي حملك عن كثب، وتطمئني إلى تطوره بشكل صحيح.
  • افهمي إشارات جسمك: ففي هذه الأثناء، عليك الانتباه لجسمك جيدًا. لاحظي ما قد يبدو عليه من تغيرات مفاجئة، مثل تورم القدمين مثلاً، أو نزول قطرات دم، أو الشعور بألم منتظم ومتزايد أسفل البطن. فقد يريد جسمك إخبارك شيء ما في هذه الأثناء، مما يحتم عليك الإسراع بالتوجه إلى الطبيب للاطمئنان ومعرفة ما يجب فعله.

 

 

المراجع[+]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.