الفرق بين دم الدورة ودم الحمل

0

تجد الكثيرات صعوبة في معرفة الفرق بين دم الدورة ودم الحمل مما يُحدث الكثير من الارتباك، خاصةً في حالة انتظار حدوث حمل. في حين أن البعض الآخر قد لا تعرفن بمسألة نزول دم عند حدوث الحمل من الأساس، وهو ما قد يُسبب تأخرًا في اكتشاف الحمل قد ينتج عنه بعض المشاكل الصحية للحامل أو جنينها؛ بسبب عدم أخذ الاحتياطات والإجراءات اللازمة للحفاظ على الحمل. لذا، سنتحدث فيما يلي عن الفرق بين دم الدورة ودم الحمل بالتفصيل، مع الإجابة على كل ما قد يشغلك من تساؤلات.

 

ما المقصود بدم الدورة ودم الحمل

بدايةً، من المهم التعرف على ما يعنيه كل من دم الدورة ودم الحمل قبل أن نتطرق إلى الحديث عن كيفية التمييز بينهما. وهو ما يُمكن توضيحه كالآتي:

دم الدورة: يُقصَد به الحيض أو الطمث الذي ينزل عادة بشكل منتظم كل 28 يومًا تقريبًا، ويستمر من 3 حتى 10 أيام وفقًا لطبيعة كل سيدة. ونزوله يعني حدوث عملية التبويض وانطلاق البويضة دون أن يتم تخصيبها. ومن ثَم فإن نزول دم الدورة ينفي تمامًا حدوث حمل.

دم الحمل: هو ما تجده السيدة من بقع دموية خفيفة قبل موعد الحيض بيومين تقريبًا. ويتزامن نزوله مع انغراس البويضة المُخصبة في جدار الرحم، ليبدأ الجنين في التطور والنمو. والجدير ذكره أن بعض السيدات قد تلحظن دم الحمل، في حين أن بعضهن قد لا ترينه مُطلقًا؛ إذ وُجِد أنه يحدث لدى 25 % فقط من النساء الحوامل.

 

الفرق بين دم الدورة ودم الحمل

يبدو أن السؤال الأهم الذي يتبادر إلى ذهنك الآن هو كيف أعرف دم الحمل وما الفرق بينه وبين دم الدورة، وتتمثل الإجابة عن هذا التساؤل في ملاحظة الأمور التالية:[1]

  • تدفق الدم: إذ يُمكن ملاحظة أن تدفق دم الحمل يكون قليل جدًّا مقارنة بدم الحيض، فيبدو في صورة بقع خفيفة من حين إلى آخر، بينما يزداد تدفق دم الحيض بشكل تدريجي مع مرور الوقت ثم يبدأ في التراجع مرة أخرى.
  • لون الدم: عند المقارنة بين لون دم الحمل ولون دم الدورة الشهرية، يُمكن ملاحظة أن لون دم الحمل يكون وردي فاتح أو مائل إلى البني أحياناً، في حين أن لون دم الدورة يبدو داكنًا وأكثر احمرارًا.
  • قوام الدم: يتميز قوام دم الحمل بأنه خفيف جدًّا، ولا يحتوي على أية تكتلات أو أنسجة، في الوقت الذي يُمكن ملاحظة امتزاج دم الدورة الشهرية ببعض التكتلات.
  • مدة نزول الدم: من المتعارف عليه استمرار نزول دم الدورة لفترة تتراوح من 3 إلى 10 أيام تقريبًا. أما دم الحمل فقد يظهر في صورة بقعة دموية خفيفة مرة واحدة فقط، وقد يستمر في الظهور بشكل متقطع لمدة يومين أو ثلاثة.
  • التوقيت: وهو ما يسهُل عليك ملاحظته فقط إذا كانت دورتك الشهرية منتظمة؛ إذ ستلاحظين ظهور دم الحمل قبل موعد الدورة الذي تتوقعينه بيومين تقريبًا.
  • التقلصات: فقد تتساءل البعض هل دم الحمل يصحبه ألم أم لا، وهنا تجدر الإشارة إلى أنه يكون مصحوبًا بتقلصات، لكنها عادةً ما تكون خفيفة ومؤقتة مُقارنة بتقلصات الدورة الشهرية المعتادة.

[قد يُهمكِ أيضًا: اسباب تأخر الدورة الشهرية للمتزوجات]

 

علامات الحمل الأخرى

هناك العديد من الأسباب التي قد تصيبك بالارتباك، فتفقدين القدرة على التمييز بين دم الحمل ودم الدورة، إلا أن ملاحظتك لعلامات الحمل الأخرى قد يُساعدك على التعرُّف على دم الحمل فور رؤيته. ومن أهم علامات الحمل:[2]

  • الشعور بالإجهاد غير المبرَّر.
  • الشعور بالامتلاء.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في القيء.
  • الإصابة بالدوار بشكل غير مسبوق.
  • التحسس تجاه بعض الروائح.
  • تكرار التبول.
  • الشعور بألم في الثدي.
  • زيادة الرغبة في تناول الطعام، والشعور بالميل لأطعمة معينة أو ما يُعرف بـوحام الحامل.

يجب التنويه أيضًا أن جميع الأعراض السابق ذكرها قد تحدث لأسباب أخرى عديدة، إلا أن حدوث أكثر من علامة في نفس لوقت وبشكل غير مسبوق قد يُشير بدرجة كبيرة إلى حدوث حمل.

[قد يُهمكِ أيضًا: اعراض الحمل في الشهر الاول]

 

متى أجري اختبار الحمل

يتمتع اختبار الحمل المنزلي مؤخرًا بحساسية شديدة ودقة عالية، مما يُساعد على اكتشاف الحمل قبل موعد الدورة الشهرية بيومين أو ثلاثة. لكن إذا ظهرت النتيجة سلبية مع وجود غالبية أعراض الحمل، وجب تكرار الاختبار كل بضعة أيام، تحسبًا لعدم قدرة الاختبار على ملاحظة هرمون الحمل في بداية انطلاقه. وذلك حتى ينزل دم الدورة فيحسم الأمر، أو يستمر في التأخر مما يستدعي زيارة الطبيب للاطمئنان.

أما نتيجة اختبار الحمل الإيجابية فتستوجب أخذ موعد مع الطبيب المختص، لفحص الحمل جيدًا ومعرفة باقي التحاليل والإجراءات المطلوبة للمحافظة على سلامة كلٍّ من الحامل والجنين، والاستمتاع بأشهر حمل صحية ومستقرة قدر الإمكان.

[قد يُهمكِ أيضًا: أفضل طرق اختبار الحمل المنزلي]

 

المراجع   [ + ]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.