انواع اللولب

0

التفكير في وسيلة تنظيم الأسرة أمر مُرهق لا بد أن تُحدده كل سيدة على حدة بُناءً على عدة عوامل تتعلق بها وكذلك بزوجها. وتتنوع تلك الوسائل ما بين الهرمونية والموضعية وغيرها بما يتلاءم مع ظروف كل سيدة. وفيما يلي سنتحدث عن واحدة من أكثر وسائل منع الحمل انتشارًا وشعبية وهو اللولب الرحمي، فنتعرف معًا على انواع اللولب والفرق بينها وطريقة تركيبه وما يلزمه من إجراءات، فتابعينا.

 

ما اللولب وما طريقة عمله

اللولب (IUD) أو (intrauterine device) هو أداة منع حمل رحمية على شكل حرف T يخرج منه خيطان رفيعان يتدليان في عنق الرحم بعد تركيبه، يُثَبَّت داخل الرحم فيعمل على منع وصول الحيوان المنوي إلى البويضة، لكي لا تحدث عملية التخصيب ومن ثَمَّ لا يحدث الحمل. ويختلف تأثير اللولب على الرحم وفقًا لنوعه سواء كان تقليديًّا أو هرمونيًّا، وهو ما سنتعرَّف عليه بالتفصيل فيما يلي.[1]

 

انواع اللولب

تتعدد انواع اللولب الرحمي في ظاهرها، إلا أنها تنقسم بشكل عام إلى نوعين رئيسيين هما:

  • اللولب التقليدي: وأكثر أنواعه رواجًا هو اللولب النحاسي، إلا أنه يوجد منه أيضًا أنواع أخرى مثل اللولب الفضي واللولب البلاتيني. ويُصنع هذا اللولب من البلاستيك مع لف بعض أجزائه بسلك رقيق من المعدن المذكور سواء كان النحاس أو الفضة أو البلاتين.
  • اللولب الهرموني: انتشر هذا النوع من اللولب في الآونة الأخيرة، وهو مصنوع من البلاستيك، ومُصمم بحيث يُطلق دفعات قليلة جدًّا من هرمون البروجستين داخل الرحم، مما يجعله أكثر فاعلية من اللولب التقليدي كما أنه يُعالج الكثير من مشكلاته.

 

الفرق بين اللولب النحاسي والهرموني

بعد أن تعرفنا على أشهر أنواع اللولب وأكثرها رواجًا، نجري مقارنة سريعة بين نوعيه لمعرفة ما يُميز كل منهما عن الآخر:[2]

اللولب النحاسي

  • يعمل على زيادة سمك بطانة الرحم وتغيير بيئته، مما يُضعف الحيوانات المنوية، كما أنه يُعيق وصولها إلى البويضة.
  • تستمر فاعليته لفترة تتراوح من 7 سنوات حتى 12 سنة.
  • يُزيد من مدة الطمث أو كميته.
  • سعره قليل نسبيًّا مقارنةً باللولب الهرموني، كما أنه متوفر في الوحدات الصحية بشكل شبه مجاني.

اللولب الهرموني

  • فضلًا عن وضعيته التي تعيق وصول الحيوان المنوي إلى البويضة، يطلق اللولب الهرموني دفعات صغيرة جدًّا من هرمون البروجستين داخل الرحم، مما يُزيد من كثافة مخاط عنق الرحم ويمنع التبويض.
  • تستمر فاعليته من ثلاث حتى خمس سنوات من تاريخ تركيبه.
  • يُعالج مشكلة النزيف وغزارة الطمث التي قد يُسببها اللولب النحاسي، فتقل كمية الحيض بشكل كبير، حتى أنه قد يتوقف تمامًا لدى بعض السيدات، وهو أمر طبيعي لا يُشكل أي خطورة على السيدة.

 

ما مميزات اللولب

تتعدد مميزات اللولب ومن أهمها:

  • يتناسب اللولب الرحمي بجميع أنواعه مع الأمهات في مرحلة الرضاعة، فلا يؤثر على كمية أو نوعية حليب الأم. على عكس وسائل منع الحمل الهرمونية التي لا يُنصح باستخدامها أثناء الرضاعة.
  • يتميَّز أيضًا بفعاليته العالية، التي تصل مع اللولب النحاسي إلى 98% ومع اللولب الهرموني إلى 99% تقريبًا.
  • كما يتميز أيضًا بأنه من الوسائل طويلة الأمد؛ التي تنساها السيدة بعد تركيبها، فلا تحتاج إلى تذكرها يوميًّا مثل الحبوب أو كل بضعة أشهر مثل حقن منع الحمل.

[قد يُهمكِ أيضًا: حقن منع الحمل]

طريقة تركيب اللولب

دائمًا ما تقلق السيدات المقبلات على تركيب اللولب من مسألة تركيبه، ويتساءلن عنها مرارًا وتكرارًا. وهي بالتفصيل كالآتي:

  • يجب ألا يتم تركيب اللولب إلا بعد إجراء فحص طبي شامل للاطمئنان إلى عدم إصابتك بأمراض الكبد أو بسرطان الثدي، ولا تُعانين من التحسس من المادة المعدنية المُستخدمة في تصنيع اللولب. كما يجب الاطمئنان إلى عدم وجود التهابات أو تشوهات داخل الرحم تُعيق تركيب اللولب.[3]
  • يُحدد معك الطبيب زيارة أخرى، ويُفضَّل أن تكون في آخر أيام النفاس أو رابع أيام الحيض. وقد يصف لكِ أحد المسكنات لتتناوليها قبل موعد الزيارة بساعتين تقريبًا.
  • قبل تركيب اللولب يستكشف الطبيب الرحم جيدًا بالسونار.
  • يفتح عنق الرحم باستخدام أداة معينة، ثم يضع مادة مطهرة.
  • يُركب اللولب في أداة أخرى تُساعد على إدخاله إلى الرحم وانزلاقه ليثبُت في موضعه.
  • بمجرد انزلاق اللولب من الأداة، يسحبها الطبيب ويُزيل الأداة المثبتة لعنق الرحم، ثم يطمئن على وضع اللولب داخل الرحم باستخدام السونار.
  • وبهذا وفي خلال دقائق معدودة تكونين قد انتهيت من تركيب اللولب.

 

هل تركيب اللولب مؤلم

تركيب اللولب ليس مؤلمًا وفقًا لآراء الكثيرات ممن خضعن لتركيبه ربما أكثر من مرة. وما يشعرن به يكون مجرد شعور شبيه بالنغزة أو القرصة التي تتفاوت في شدتها من سيدة لأخرى. إلا أن خوف بعض السيدات من تركيبه قد يؤدي إلى انقباض عضلاتهن بشدة؛ فيصعُب التركيب. وهنا قد يُقرر الطبيب استخدام المخدر لتسهيل الأمر.

 

متى تبدأ فاعلية اللولب

تبدأ فاعلية اللولب التقليدي من اليوم الأول من تركيبه، أما اللولب الهرموني فقد يستغرق سبعة أيام حتى يبدأ تأثير الهرمون على الرحم. وفي كثير من الحالات يطلب الطبيب من السيدة الانتظار ثلاثة أيام قبل ممارسة الجماع للاطمئنان على ثبات اللولب وعدم طرد الرحم له.

 

ما المطلوب بعد تركيب اللولب

المطلوب منك فقط هو الاهتمام بنظافتك الشخصية والتأكد من عدم وجود أي التهابات قد يتسبب فيها اللولب. بالإضافة إلى ضرورة المتابعة كل ستة أشهر للاطمئنان على وضع اللولب؛ إذ تتعرض نسبة قليلة جدًّا من السيدات لسقوط اللولب أو تحركه من مكانه دون أن ينتبهن للأمر، خاصةً في حالة التعرض لحادث أو سقوط شديد لا قدَّر الله. ويُطلب منك أيضًا الاطمئنان على وجود الخيطين المتدليين من اللولب في مكانهما الطبيعي بين الحين والآخر عن طريق لمسهما بطرف إصبعك دون شد أو تحريك، مع ضرورة إبلاغ الطبيب في حالة اختفائهما أو تدليهما أكثر من ذي قبل.

 

هل استطيع ممارسة الرياضة بعد تركيب اللولب

نعم، تستطيعين ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة إلى المتوسطة، والحفاظ على لياقتك البدنية بشكل دائم. إلا أن حمل الأوزان الثقيلة جدًّا والقفز العالي قد يؤديان إلى سقوط اللولب أو تحركه من مكانه؛ لذا يُنصَح بتجنب هذا النوع من الرياضات في حالة اختيار اللولب الرحمي وسيلة لتنظيم الأسرة.

المراجع   [ + ]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.