تغذية الحامل في الشهر الخامس

0

تحرص كل سيدة على التغذية السليمة أثناء الحمل، وتبذل ما بوسعها لضمان توفير ما قد يحتاجه جنينها من عناصر غذائية تُساعده على التطور والنمو، كما تُحاول الحصول على ما تحتاجه كي لا تُعاني من سوء التغذية وما لها من تبعات خطِرة. وعلى الرغم من أن تناول الغذاء الصحي بشكل عام يؤدي الغرض، إلا أن فهم تطور الجنين ومراحل الحمل، واحتياجات كل مرحلة منها، يُساعد على انتقاء الأطعمة الأكثر إفادة في كل مرحلة، والتي يحتاجها كل من الحامل والجنين بشكل أكبر من غيرها. وهنا عزيزتي، سنتحدَّث تحديدًا عن تغذية الحامل في الشهر الخامس فتابعي القراءة.

 

الحمل في الشهر الخامس

يتوسط الشهر الخامس أشهُر الحمل التسعة، فيأتي بين أربعة أشُهر سابقة وأربعة تالية. يزداد فيه نمو الجنين ليتراوح طوله ما بين 8 بوصات و12 بوصة تقريبًا. ويُغطي جسمه طبقة دهنية سميكة، كما يظهر عليه شعر أبيض ناعم خفيف. تتطور أيضًا عظام الطفل وعضلاته بشكل ملحوظ في هذا الشهر، فتتمكَّن الحامل من ملاحظة حركته للمرة الأولى، كما يُمكنه تحريك وجهه صانعًا بعض التعبيرات. أما بالنسبة للحامل فإنها تودِّع بعض أعراض الحمل لتستقبل بعضها الآخر.[1]

 

اعراض الحمل في الشهر الخامس

مع حلول الشهر الخامس تشعر الحامل بتحسن ملحوظ نتيجة انتهاء الأشُهر الأولى وما قد يتخللها من دوار وغثيان وتقيؤ، لتبدأ في أعراض جديدة ناتجة عن زيادة حجم الجنين داخل الرحم. ومن اعراض الشهر الخامس من الحمل ما يلي:

  • تغير شكل الجسم: يبدأ شكل الجسم في التغير، فيزداد محيط البطن نتيجة تمدد الرحم. كما يزداد حجم الصدر نتيجة التغيرات الهرمونية. فضلًا عن زيادة قابلية الجسم لاحتباس السوائل، مما يُحدث امتلاءً طفيفًا في الوجه والذراعين والساقين.
  • تحسُّن الشهية: ففي الأشُهر الأولى يُعيق الغثيان الشديد غالبية الحوامل عن تناول وجباتهن، أما الآن فقد انتهت تلك الأشهر، وأصبح بالإمكان تناول الأطعمة والاستمتاع بها.
  • زيادة عدد مرات التبول: فمع الزيادة التدريجية في حجم الجنين، يزداد ضغط الرحم على المثانة، مما يتطلب تفريغها أول بأول بزيادة عدد مرات التبول.
  • الشد العضلي: في الشهر الخامس من الحمل تبدأ بعض السيدات في التعرض لنوبات الشد العضلي؛ نتيجة ضغط الرحم على الأعصاب المُغذية لعضلات الساقين، أو لنقص بعض العناصر الغذائية المهمة مثل المغنيسيوم.
  • حرقة المعدة: والتي تبدأ أيضًا مع هذا الشهر، وتتزايد تدريجيًّا مع تقدم أشهر الحمل. وعلى الرغم من إمكانية الشعور بها في أي وقت على مدار اليوم، إلا أنها تزيد ليلًا وخاصةً عند الاستلقاء.
  • الإمساك: وهو ما يحدث أيضًا نتيجة تأثير هرمونات الحمل على حركة الأمعاء، ونتيجة للضغط المتزايد للرحم أثناء تمدده. وبصفته حالة شائعة، يُنصَح دائمًا بـعلاج الإمساك بالطرق الطبيعية.[2]

[قد يُهمكِ أيضًا: الشد العضلي أثناء الحمل: الأسباب والعلاج]

 

تغذية الحامل في الشهر الخامس

مع قدوم شهرك الخامس، تستطيعين عزيزتي التحكم في نوعية طعامك وكميته بشكل جيد، بما يتناسب مع احتياجاتك واحتياجات جنينك. ولتحرصي دائمًا على تناول:

  • البروتينات: نظرًا لاحتياج الجنين إلى النمو وبناء أنسجة وعضلات سليمة، يُشكل البروتين أهمية كبيرة في هذه المرحلة. وهو ما يتوافر في اللحوم الحمراء ولحم الدجاج والبيض والأسماك.
  • الكالسيوم: لا شك أنك تعرفين أهمية الكالسيوم، وتحصلين على مكملاته الغذائية في هذه المرحلة. إلا أن الأمر لا يجب أن يقتصر على المكمل الغذائي، بل من الضروري الحصول عليه من مصادره الطبيعية أيضًا، ومن أهمها الحليب والزبادي؛ حرصًا على سلامة عظامك وأسنانك أثناء الحمل وبعد الولادة.
  • الألياف الغذائية: فأنتِ بحاجة إلى الأطعمة الغنية بالألياف التي تُسهل حركة الطعام داخل القولون، وتُساعد في علاج الإمساك. ومن أهم تلك الأطعمة الخضروات الورقية والحبوب الكاملة.
  • المغنيسيوم والبوتاسيوم: فنقص هذين المعدنين يُعرضك للتوتر والاكتئاب، كما يُزيد من تعرضك لنوبات الشد العضلي المؤلمة. لذا احرصي على تناول الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم والبوتاسيوم بشكل يومي، ومنها السبانخ والموز والذرة الصفراء والفاصوليا.
  • فيتامين سي: فأنت بحاجة أيضًا إلى مناعة قوية، تزيد من قاومتك للأمراض المعدية المُختلفة، وهو ما يتطلب تناول الأطعمة الغنية بفيتامين سي (ج)، ومن أشهر أمثلتها البرتقال والجوافة والطماطم.
  • الكربوهيدرات: على الرغم من اعتقاد الكثيرين في عدم أهميتها، إلا انها ذات أهمية بالغة، خاصةً أثناء الحمل؛ نظرًا لما تمد به الجسم من طاقة لازمة للقيام بالأنشطة المُختلفة، ويُمكن الحصول عليها من القمح الكامل والبطاطا.[3]

 

ممنوعات الشهر الخامس من الحمل

عند الحديث عن تغذية الحامل في الشهر الخامس يجب التطرق إلى الممنوعات، إذ توجد بعض المأكولات والمشروبات التي يُنصَح عادةً بتجنبها أو الحد من تناولها؛ لما قد يكون لها من آثار سلبية على كل من الحامل والجنين، أهمها:

  • المشروبات الغازية: تُسبب تلك المشروبات العديد من المشكلات الصحية، منها زيادة الوزن واضطرابات القولون، كما يؤثِّر بعضها على امتصاص الكالسيوم، ومن ثَم تُعَد من الممنوعات أثناء الحمل.
  • الكافيين: على الرغم من أن الكافيين الموجود في الشاي والقهوة والشوكولاتة ليس ممنوعًا تمامًا أثناء الحمل، إلا أن الحد منه مطلوبًا، تجنُّبًا للإصابة بالأرق حين تكون الحامل في أمس الحاجة إلى النوم والاسترخاء.
  • الأسماك النيئة والمدخنة: إذ تحتوي هذه الأسماك على بكتيريا “listeria monocytogenes” التي قد تؤدي إلى فقدان الحمل، لذا يُنصَح دائمًا بتناول الأسماك المطهوَّة جيدًا.
  • الأسماك التي تحتوي على الزئبق: توجد مادة الزئبق بنسب كبيرة في المحيطات، فبالتالي تحتوي أسماك المُحيطات عليها ومن أشهرها الماكريل وأسماك القرش، يليها السالمون والتونة. ونظرًا لأن الزئبق من المواد السامة التي قد تؤثر سلبًا على تطور الجنين، بات من الضروري الحد من تناولها أثناء الحمل.
  • البيض واللحوم النيئة: يجب مراعاة طهو الأطعمة جيدًا قبل تقديمها للحامل، وخاصةً البيض واللحوم، لما تحتوي عليه من بكتيريا ضارة قد يصل تأثيرها إلى وفاة الجنين والإجهاض.
  • بعض الأعشاب: تُسبب بعض الأعشاب انقباضات في الرحم، مما يُهدد سلامة الحمل واستقراره، وأشهر هذه الأعشاب القرفة والحلبة. لذا يجب توخي الحذر من الأعشاب بشكل عام، وتجنب تناولها في صورة مشروبات بكميات كبيرة إلا بعد استشارة الطبيب.

[قد يُهمكِ أيضًا: غذاء الحامل: الأطعمة المسموحة والممنوعة]

 

نصائح لتغذية الحامل في الشهر الخامس

مع ذكر المسموح والممنوع أثناء الحمل، هناك بعض الأمور التي يجب أخذها في الاعتبار:[4]

  • اشربي الكثير من الماء: فمهما شربتِ من سوائل أو عصائر، لا تُهملي شرب كمية كافية من الماء موزعة على مدار اليوم؛ لما له من فوائد عظيمة، أهمها تخليص الجسم من الأملاح الزائدة والحفاظ عليه رطِبًا.
  • أنتِ لا تأكلين لشخصين: نعم، فالمطلوب منكِ خلال الحمل الاهتمام بنوعية الطعام لا كميته؛ وذلك لتتجنبي زيادة الوزن بشكل مبالغ فيه، مع مراعاة الحصول على التغذية الجيدة.
  • قسمي وجباتك: فتقسيم الوجبات إلى خمس أو ست وجبات صغيرة موزعة على مدار اليوم يُسهل من هضمها ويحد من الشعور بحرقة المعدة والامتلاء.
  • لا تستلقِ بعد تناول الطعام مباشرةً: إذ يُزيد الاستلقاء عقب تناول الطعام من احتمالية ارتجاع الطعام إلى المريء وما يُصاحبه من ألم.

 

المراجع   [ + ]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.