حركة الجنين في الشهر السادس

0

حركة الجنين هي واحدة من الأمور التي تبدأ في الوضوح خلال الشهر السادس تحديدًا، مما يجعل الحوامل يراقبنها بشغف شديد، ويتساءلن كثيرًا عما إذا كان ما يشعرن به طبيعيًا أم لا. إلا أن هذا الشهر يشمل العديد من التطورات الأخرى التي تظهر على الجنين وتنعكس آثارها على الأم بطبيعة الحال، وذلك لكونه نهاية المرحلة الثانية من الحمل، الذي تستعد خلاله السيدة للمرحلة الثالثة والأخيرة. لذا، سنتحدث فيما يلي عن حركة الجنين في الشهر السادس بالتفصيل، كما سنتعرف على ما يُصاحب هذا الشهر من أعراض وتطورات أخرى.

 

اعراض الحمل في الشهر السادس

يمتد الشهر السادس من الحمل بدايةً من الأسبوع 22 حتى الأسبوع 26. وتتمثل أعراض الحمل في الشهر السادس في:

  • زيادة حجم البطن: ففي هذا الشهر يتمدد الرحم بشكل ملحوظ ليتيح للجنين إمكانية النمو داخله، مما يظهر على شكل زيادة ملحوظة في حجم بطن السيدة الحامل. إلا أن الأمر لا يقتصر على زيادة حجم البطن فحسب، بل يمتد ليشمل زيادة في حجم الجسم بالكامل، نتيجة ازدياد قدرته على احتباس السوائل بفعل هرمونات الحمل، وهو ما يظهر بوضوح على القدمين، وبدرجة أقل على بقية أجزاء الجسم. ويُمكن مقاومة ذلك التورم عن طريق شرب الكثير من الماء، وممارسة المشي، وعدم البقاء في وضعية جلوس واحدة لفترة طويلة.
  • الشد العضلي: تبدأ بعض السيدات في الشعور بانقباضات شديدة مؤلمة في عضلات الساقين، قد يكون سببها نقص بعض المعادن الأساسية أو عدم تدفق الدم بشكل جيد إلى تلك العضلات. ويُعالَج الشد العضلي بالتدفئة وعمل تدليك لطيف للعضلة المُصابة، إلى جانب الحرص على تناول المكملات الغذائية والأطعمة الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم.
  • الدوار: تُعاني بعض الحوامل من الدوار أيضًا في هذه المرحلة، وهو ما يحدث نتيجة تدفق كمية كبيرة من الدم إلى الرحم، مما قد يؤثر سلبًا على الدورة الدموية في منطقة الرأس، وهو ما ينتج عنه الإحساس بالدوار. عند الشعور بالدوار أو عدم الاتزان، عليك بالتحرك ببطء حتى تجلسين في أقرب مكان، وهنا ابدئي في شرب الكثير من السوائل.
  • الهبات الساخنة: إذ لا تقتصر الهبات الساخنة على النساء في مرحلة انقطاع الطمث فحسب، بل تبدأ الحامل في الشعور بها أيضًا منذ الشهر السادس، نتيجة حرق الجسم للمزيد من السعرات الحرارية مولِّدًا المزيد من الطاقة التي تُسبب تلك الهبات الساخنة بين الحين والآخر. وهنا يكون على السيدة شرب الكثير من الماء وارتداء ملابس قطنية ملائمة.
  • تسارع ضربات القلب: من الطبيعي أن تتسارع ضربات قلب الحامل بمجرد تفكيرها في اقتراب موعد ولادتها واحتضان طفلها. إلا أن هناك سبب آخر، وهو عمل القلب في هذه الأثناء بشكل أكثر قوة، مُحاولًا ضخ المزيد من الدم بما يُعادل 50 بالمئة أكثر من الطبيعي، مما يزيد من ضربات القلب بشكل طفيف. إلا أن استمرار زيادة معدل الضربات لفترات طويلة أو بشكل مزعج يستدعي استشارة الطبيب.

[قد يُهمك أيضًا: الشد العضلي أثناء الحمل: الأسباب والعلاج]

 

شكل الجنين في الشهر السادس

يتطور شكل الجنين وتكوينه الجسدي خلال الشهر السادس على النحو التالي:

  • يصل متوسط وزنه إلى 660 جرام تقريبًا، كما يصل متوسط طوله إلى حوالي 34.6 سم.
  • يتطور دماغ الجنين خلال الشهر السادس بشكل ملحوظ.
  • تُصبح ملامح وجهه أكثر وضوحًا، فيُمكنك تمييزها بالسونار.
  • يكتسب جسمه بعض الدهون اللازمة لتدفئته عند ولادته.
  • تكتمل رئتا الجنين، إلا أنهما تكونان غير مهيأتين للقيام بوظيفتهما بعد.
  • يبدأ الجنين في الشهر السادس في مص إبهامه، وهو ما قد يُمكنك ملاحظته أثناء رؤيته بالسونار.
  • كما يتكون لديه في هذا الشهر بصمات أصابع اليدين والقدمين.

 

حركة الجنين في الشهر السادس

تشعر الحامل بحركة جنينها مع بداية الشهر الخامس تقريبًا، إلا أن حركة الجنين في الشهر السادس تكون أكثر وضوحًا، لتُشبه الركلات المتتابعة بين الحين والآخر، فتستطيع الحامل في هذه الأثناء التمييز بين حركة الجنين وحركة الأمعاء. وقد حاولت جداتنا قديمًا الربط بين حركة الجنين في الشهر السادس وجنسه بافتراضهن أن الحركات العنيفة والتي تتركز في الجانب الأيمن من البطن تخص الذكر، والعكس للإناث، إلا أن تلك الافتراضات لا أساس لها من الصحة، ولا علاقة لحركة الجنين بجنسه من الناحية العلمية.

 

عوامل تؤثر على حركة الجنين في الشهر السادس

لا تشعر جميع الحوامل بالقدر ذاته من حركة أجنتهن، وهو ما قد يرجع إلى واحدة من العوامل التي تؤثر على حركة الجنين وهي:

  • حجم الجنين: فكلما زاد حجم الجنين داخل الرحم، صَعُبَت حركته.
  • وضع الجنين: إذ قد يتخذ الجنين وضعًا يُشبه الجلوس مثلًا، فلا تستطيع الحامل ملاحظة حركات يديه أو قدميه.
  • وضع الحامل: فاستلقاء السيدة الحامل يُزيد من قدرتها على الشعور بحركة جنينها.
  • توقيت الحركة: إذ قد تتزامن معظم تحركات الجنين مع نوم الأم، فيفوتها الإحساس بتلك التحركات.

[قد يُهمكِ أيضًا: أفضل وضعيات النوم للحامل]

 

كيف أزيد حركة الجنين في الشهر السادس

ليس من الضرور ي أن تشعر الأم بحركة جنينها باستمرار خلال الشهر السادس، طالما أنها تطمئن على سلامته وتتابع مع الطبيب. إلا أن هذا الشعور يظل الأفضل والأكثر تأثيرًا في الحامل، مما يجعلها شديدة التوق له، لذا ترغب بعض الحوامل في زيادة حركة الجنين أثناء الحمل وهو ما يُمكن تحقيقه عن طريق:

  • ممارسة رياضة المشي نصف ساعة، ثم الاستلقاء لملاحظة الحركة.
  • التحدث إلى الجنين؛ إذ لوحِظ ازدياد حركة الجنين عند سماعه صوت أمه.
  • تناول الشوكولاته أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين، وهو ما لا يُنصَح بالإكثار منه أثناء الحمل.

[قد يُهمكِ أيضًا: تأثير القهوة على الحامل والجنين]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.