سكر الحمل وتأثيره على الجنين

0

ما هو سكر الحمل

سكر الحمل هو أحد أنواع مرض السكري والذي يُصيب المرأة خلال فترة الحمل نتيجة لعدم قدرة خلايا جسمها إمتصاص السكر وتحويله إلى طاقة، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم. ويُصيب سكري الحمل 4% تقريبًا من السيدات الحوامل، وعادةً ما يتم إكتشافه خلال الثلث الأخير من الحمل؛ أي في الشهر السادس تقريبًا، وغالبًا ما يختفي سكر الحمل بعد الولادة مباشرةً ويعود السكر إلى نسبته الطبيعية.

 

أسباب الإصابة بسكر الحمل

لم يتضح السبب الدقيق وراء الإصابة بسكر الحمل، إلا أن الأطباء أوضحوا دور الهرمونات في تطور الحالة. ولفهم كيفية الإصابة بهذه الحالة، يجب أولًا معرفة كيف يؤثر الجلوكوز على جسمك أثناء الحمل:

  • يُنتج الطعام المهضوم الجلوكوز، والذي يدخل إلى مجرى الدم، مما يدفع البنكرياس للعمل من أجل صنع الأنسولين، وهو هرمون مهم يعمل على نقل الجلوكوز من مجرى الدم إلى الخلايا لاستخدامه في إنتاج الطاقة التي تُغذي الجسم.
  • لكن عندما تكونين حاملًا، تتغير هذه المُجريات نتيجة ظهور المشيمة في الصورة، والتي تبدأ في ضخ عدد من الهرمونات، هذه الهرمونات تُعيق عمل الأنسولين، مما يؤدي إلى ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم.
  • في بداية الحمل، يكون التغيير بسيطًا. ولكن مع تقدم الحمل، تتطور المشيمة وتنتج هرمونات مضادة للأنسولين بشكل متزايد، وعندما يتجاوز مستوى السكر في الدم علامة الخطر، تُصاب الأم بسكري الحمل.

 

اعراض سكر الحمل

عادةً تكون الأعراض الناتجة خفيفة، وتكون كالتالي:

  • الشعور بالعطش الشديد.
  • كثرة التبول.
  • الشعور بالإعياء.
  • الشخير.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • ظهور التهابات متكررة في المثانة والمهبل والجلد.

 

تشخيص سكري الحمل

تُجرى معظم اختبارات سكر الحمل في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، وتشمل:

  • اختبار تحدي الجلوكوز الأولي (بالإنجليزية: Initial glucose challenge test): في هذا الاختبار، تشرب الأم 50 غرامًا من محلول الجلوكوز. بعد ساعة، يتم عمل تحليل دم للتحقق من مستوى السكر في الدم، إذا أظهر الإختبار أن مستوى الجلوكوز أعلى من المعدل الطبيعي (140 ملغم/ديسيلتر)، تكون الأم عرضة للإصابة بسكر الحمل، ويكون الاختبار التالي هو العامل المؤكد للتشخيص بنسبة 100%.
  • اختبار تحمل الجلوكوز (بالإنجليزية: Glucose tolerance test): يحتاج هذا الاختبار إلى الصوم، ويتم عمل تحليل مستوى السكر في الدم في الصباح، ثم تشرب الأم مشروب جلوكوز حلو. بعد ذلك، سيتم فحص مستوى السكر في الدم كل ساعة لمدة ثلاث ساعات؛ إذا أظهرت اثنان من هذه الاختبارات مستويات أعلى من العادي، تكون الأم مصابة بسكري الحمل.

 

مضاعفات سكر الحمل

في حالة نقص الرعاية والاهتمام، يُمكن أن تتفاقم الحالة وتؤدي إلى مضاعفات تؤثر على صحة الجنين والأم، من بينها:

تأثير سكر الحمل على الأم

  • الولادة المبكرة: إذا كنتِ تعانين من ارتفاع نسبة السكر في الدم، فإنكِ تواجهين خطر الولادة المبكرة.
  • الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني: إذا كنتِ تعانين من سكري الحمل، فإن فرص إصابة طفلك بمرض السكر من النوع الثاني تكون أكبر، كما أنكِ تكوني معرضة أيضًا للإصابة بمرض السكر في وقت لاحق.
  • تسمم الحمل: إذ يزيد سكر الحمل من فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم وتسمم الحمل.

 

تأثير سكر الحمل على الجنين

  • زيادة وزن الطفل عند الولادة: إذ يُعزز سكر الحمل من فرص زيادة وزن الطفل عند الولاة، وذلك لأن الجلوكوز الزائد في دم الأم يُشجع بنكرياس الطفل على إنتاج أنسولين إضافي، والذي يؤدي بدوره إلى زيادة الوزن. جدير بالذكر، أن وزن الطفل الزائد عند الولادة يجعله عرضة لمشاكل السمنة مع التقدم في العمر.
  • ضيق التنفس: في حالة حدوث ولادة مُبكرة نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم، فإن ذلك يؤدي يدوره إلى إصابة الطفل بمشاكل في التنفس.
  • وفاة الجنين: إذا لم يتم إكتشاف سكري الحمل أو علاجه، فقد يؤدي إلى وفاة الجنين قبل الولادة أو بعدها مباشرة.
  • انخفاض سكر الدم: قد يؤدي سكر الحمل أيضًا إلى إصابة الطفل بحالة نقص السكر في الدم (بالإنجليزية: hypoglycemia) بعد الولادة بفترة قصيرة، وهذه الحالة قد تؤدي بدورها لتعرض الطفل لنوبات مرضية.
  • مرض الصفراء: في حالة إصابة الأم بسكر الحمل، يكون الطفل أكثر عرضة للإصابة بمرض الصفراء.

 

عوامل تزيد من خطر الإصابة بسكر الحمل

يمكن لأي إمرأة أن تُصاب بسكر الحمل، ولكن العناصر التالية تزيد من خطر الإصابة به:

  • النساء الأكبر من 25 عامًا.
  • إذا كان أحد أفراد العائلة مصابًا بمرض السكري.
  • إذا كانت مستويات الجلوكوز في الدم عالية قبل الحمل، حتى ولو كانت طفيفة.
  • في حالة الإصابة بسكر الحمل من قبل، فإن فرصة الإصابة به في الحمل التالي تكون كبيرة.
  • في حالة زيادة الوزن أو السمنة.

 

علاج سكر الحمل

تعتمد خطة العلاج على مستوى السكر في الدم اليومية، إذ يجب قياس نسبة السكر قبل وبعد الوجبات. في بعض الحالات، توصف حقن الأنسولين للسيطرة على مستويات السكر في الدم، وفي حالات أخرى يصف الطبيب أدوية السكر عن طريق الفم، وفي حالات أخرى قد لا تحتاج الأم لتناول علاج.

 

كيفية إدارة سكر الحمل

فيما يلي بعض الطرق التي يُمكنكِ من خلالها التحكم في سكري الحمل:

  • مراقبة سكري الحمل: يجب فحص مستويات السكر في الدم عدة مرات كل يوم، مما يساعد في الحفاظ على مستوى السكر بالشكل الملائم. كما يجب متابعة مستوى السكر بعد الولادة، لتفادي خطر الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني.
  • مراقبة الطفل: في يوم الولادة، سيراقب الطبيب مستوى السكر عن كثب، وذلك لأن زيادة السكر في الدم سيجعل بنكرياس الطفل يُفرز الأنسولين، مما يؤدي إلى انخفاض مستوى السكر لديه بعد الولادة.
  • إجراء تحليل بول بانتظام: إذ يساعد ذلك على التحقق من كمية الكيتونات الموجودة في البول، فانخفاض الكيتونات في البول يدل على السيطرة على مرض السكري.
  • تناول أدوية السكر: في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بحق الأنسولين لخفض مستويات السكر في الدم، كما قد يصف في حالات أخرى أدوية عن طريق الفم. ولكن لا داعي للقلق، فمعظم أدوية السكر آمنة تمامًا أثناء الحمل.

 

كيفية الوقاية من سكري الحمل

  • تناول الأطعمة الصحية: سواء كنتِ حاملًا أو تستعدين لخوض هذه التجربة، يُنصح باتباع نظام غذائي صحي. اتباع نظام غذائي صحي يُمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في إدارة سكري الحمل والوقاية من مضاعفاته.
  • ممارسة الرياضة: يُنصح بعمل جدول تمرينات مناسب لكِ والمواظبة عليه. يُمكنك ممارسة رياضة المشي أو ركوب الدراجة أو السباحة للحصول على نتائج جيدة. وإذا كنتِ لا تستطيعين القيام بهذه التمرينات، فيمكنك أداء بعض الأعمال المنزلية أو طلوع السلالم كلما أمكن ذلك.
  • خفض الوزن: إذا كنتِ تعانين من زيادة الوزن، يجب العمل على إنقاص الوزن الزائد قبل الحمل.
  • مراقبة الأعراض: إذا لاحظتي أعراض مرض السكري، يجب التوجه للطبيب مباشرةً للحصول على الدعم الطبي قبل تفاقم المشكلة.

 

التغذية السليمة أثناء سكر الحمل

الأطعمة المسموحة أثناء سكري الحمل

أثناء الحمل، يجب التركيز على جودة الطعام والحفاظ على نسبة السكر في المستوى الطبيعي، وفيما يلي بعض الأطعمة المناسبة للنظام الغذائي لمرضى السكر أثناء الحمل:

  • الحبوب الكاملة.
  • اللحوم الخالية من الدهون.
  • الفواكه مثل التفاح والطماطم والموز.
  • الخضروات، وخاصة الخضروات الورقية الخضراء.
  • منتجات الألبان الخالية من الدهون.
  • الأسماك، وخاصة سمك السلمون.
  • البيض.
  • الدواجن.
  • الفاصولياء.

 

الأطعمة الممنوعة أثناء سكري الحمل

في حالة الإصابة بسكر الحمل، يجب تجنب الأطعمة المُصنعة وأي شيء يحتوي على سكريات كثيرة، ومن بين هذه الأطعمة:

  • الأطعمة المخبوزة مثل الكعك والكوكيز والمعجنات.
  • المشروبات السكرية مثل الصودا والعصير.
  • الحلوى.
  • الوجبات السريعة.
  • النشويات مثل الأرز الأبيض والبطاطس.
  • الأطعمة التي تحتوي على سكر الكحول مثل الأيزومالت والسوربيتول والمانيتول والمالتيتول والكسيليتول وغيرها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.