علاج الامساك للحامل بطرق طبيعية

0

يؤثر الحمل بشكل أو بآخر على بعض وظائف الجسم، فتلاحظ السيدة الحامل ظهور بعض المشاكل الصحية التي لم تكُن موجودة من قبل، والتي تختلف في ظهورها وشدتها من سيدة إلى أخرى. ويعَد الإمساك أحد أبرز هذه المشاكل، التي أثبتت الدراسات انتشارها بين ما يزيد عن 50% من الحوامل. لذا سنتحدث فيما يلي عن علاج الامساك للحامل بطرق طبيعية مع التعرف بشكل مفصَّل على الأسباب وطرق الوقاية.

 

ما هو الإمساك

الإمساك هو أحد أشهر مشاكل الجهاز الهضمي انتشارًا، وفيه تقل نسبة السوائل في البراز مما يزيد من صلابته، فيصعب التخلص منه. وتظهر أعراضه على شكل صعوبة أثناء التبرز وعدم الشعور بالراحة بعد الإخراج بالإضافة إلى الشعور المستمر بالثقل والانتفاخ. وتزداد فرص الإصابة بالإمساك بين السيدات الحوامل نتيجة العديد من الأسباب التي سنذكرها لاحقًا.

 

أسباب الإمساك عند الحامل

تتعدد أسباب الإمساك عند الحامل، وقد تختلف باختلاف أشهر الحمل على النحو التالي:[1]

  • الإمساك في بداية الحمل: يرجع سبب الإمساك عند الحامل في الشهور الأولى إلى التغيرات الهرمونية الشديدة التي تحدث فتُسبب بطئًا في حركة الأمعاء، وهو ما يُسبب بقاء الفضلات في الأمعاء وقتًا أطول، مما يسمح لجدار الأمعاء بامتصاص المزيد من الماء الموجود بالفضلات، فتزداد صلابتها ويصعُب إخراجها.
  • الإمساك في منتصف الحمل: مع بداية الشهر الرابع تقريبًا تبدأ الحامل في تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد، وهو من المعادن التي تُسبب الإمساك ضمن أعراضها الجانبية.
  • الإمساك في نهاية الحمل: كما قد ترجع أسباب الإمساك عند الحامل في الشهر التاسع والأشهر القليلة التي تسبقه إلى زيادة ضغط الرحم على منطقة الأمعاء، مما يُصعب حركتها وتخلصها من الفضلات.

[قد يُهمكِ أيضًا: الحمل في الشهر الرابع]

 

علاج الامساك للحامل بطرق طبيعية

توجد العديد من العلاجات الدوائية التي تُعالج الإمساك، لكن معظمها غير مناسبة لفترة الحمل، تحسبًا من الإصابة بالإسهال والجفاف ضمن أعراضها الجانبية؛ لذا ينصح الأطباء عادةً باتباع الطرق الطبيعية لعلاج الإمساك عند الحامل وهي متعددة منها:[2] [3]

  • شرب الماء: يُساعد شرب الماء بشكل كبير في علاج الإمساك، بشرط شرب كمية كافية لا تقل عن ثمانية أكواب موزعة على مدار ساعات اليوم.
  • تناول الألياف: إذ يُساعد تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية على علاج الإمساك عن طريق تليين الفضلات وتنظيم حركة الأمعاء. وتتمثل تلك الأطعمة في الخضروات وخاصةً الورقية منها مثل الخس والجرجير والبقدونس وكذلك الخيار وغيره من الخضروات، إلى جانب الفواكه والحبوب الكاملة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالبروبيوتك: وهي بكتيريا نافعة تُساعد على تعزيز المناعة فضلاً عن دورها الفعال في هضم الطعام، ولعل الزبادي هي أهم وأشهر الأطعمة الغنية بالبروبيوتك والتي يُمكن تنالها بأمان أثناء الحمل، والاستمتاع بفوائدها المتعددة.
  • تقسيم الوجبات: فتناول وجبات كبيرة أثناء الحمل يُزيد من صعوبة عملية الهضم، مما قد يزيد من الإمساك. لذا قد يُساعد تناول ست وجبات صغيرة موزعة على مدار اليوم بدلاً من ثلاث وجبات كِبار على تحسُّن الأمر.
  • تغيير المكمل الغذائي: إذا لاحظتِ أن إصابتك بالإمساك تزامنت مع تناولك لمكملات الحديد، يُمكنكِ الحديث مع طبيبك لتغيير نوع المكمل، أو تقسيم الجرعة إلى جرعات صغيرة على مدار اليوم. كما يُساعدك إدخال الأطعمة الغنية بالحديد مثل اللحوم الحمراء والتمر والسبانخ على تقليل جرعة المكمل الغذائي، وذلك بعد استشارة الطبيب وعمل التحاليل اللازمة.
  • ممارسة التمارين الرياضية: فالحركة لها دور فعال في حث الأمعاء على الحركة ومساعدتها على طرد الفضلات خارج الجسم. وهو ما يتطلب حرصك على ممارسة أي نوع من التمارين الرياضية الخفيفة لمدة نصف ساعة ثلاثة مرات أسبوعيًّا، ما لم يكُن هناك مانع طبي. وجدير بالذكر أن تمارين كيجل من التمارين السهلة والبسيطة التي تُناسب فترة الحمل وتُساعد في التخلص من الإمساك.

[قد يُهمكِ أيضًا: فوائد تمارين كيجل للحامل وتسهيل الولادة]

 

الوقاية من الإمساك أثناء الحمل

جميع طرق علاج الإمساك السابق ذكرها يُنصح باتباعها بشكل تلقائي ووقائي أثناء الحمل، ليس للوقاية من الإمساك فحسب، بل للتمتع بصحة جيدة خلال أشهر الحمل. وهنا يجب التنويه إلى عدم الاستجابة للنصائح المُختلفة بتناول المشروبات العشبية أو الأدوية الملينة دون الرجوع إلى الطبيب، نظرًا لما قد تشكله من خطورة على صحتك أو صحة جنينك.

[قد يُهمكِ أيضًا: غذاء الحامل: الأطعمة المسموحة والممنوعة]

 

المراجع   [ + ]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.