علاج الم الاسنان للحامل

0

الم الاسنان اثناء الحمل من الأعراض غير المتوقعة مقارنة بأعراض الحمل المعتادة، مثل الغثيان وآلام الظهر وتورم القدمين. لذلك، تُعد صحة الأسنان جانبًا أساسيًا من الرعاية السابقة للولادة. ووفقًا للمركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن صحة فم الأم تلعب دورًا محوريًا في تحديد صحة فم الطفل. علاوة على ذلك، قد تسبب مشاكل الأسنان عند الأم آثارًا ضارة على نمو الجنين. وبالتالي، فإن الحفاظ على عادات الفم الجيدة يمكن أن تساعد في منع معظم مشاكل الأسنان. ولهذا، سنقدم لكِ في هذا المقال أهم طرق علاج الم الاسنان للحامل سواء بالعلاجات المنزلية أو بالأدوية. علاوة على توفير أهم النصائح التي تساعد في الحفاظ على صحة الأسنان والوقاية من آلامها أثناء الحمل.

 

أسباب ألم الأسنان أثناء الحمل

فيما يلي الأسباب المحتملة لوجع الأسنان أثناء الحمل:[1]

  • غثيان الصباح: يتعرض تجويف الفم لحمض المعدة أكثر من المعتاد بسبب غثيان الصباح. وهو الأمر الذي قد يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان، وبالتالي يسبب حساسية وألم الأسنان.
  • تسوس الأسنان: وفقًا للمركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، تعاني واحدة من كل أربع نساء في سن الإنجاب من تسوس الأسنان غير المعالج. كما أن زيادة الحموضة في تجويف الفم، والرغبة الشديدة في تناول السكريات، وتناول الوجبات الخفيفة في منتصف الليل، وقلة الاهتمام بصحة الفم تجعل النساء الحوامل أكثر عرضة لتسوس الأسنان.
  • مشاكل اللثة: تزيد التغيرات الهرمونية للحمل من خطر الإصابة بأمراض اللثة، مثل:
  1. التهاب اللثة: وهو شائع نسبيًا في الثلث الثاني من الحمل، ويشمل تورم اللثة ونزيفها. ويكون النزيف أكثر شيوعًا أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط.
  2. التهاب دواعم الأسنان: وهو مرض يصيب الهياكل الداعمة للأسنان مثل اللثة والأربطة والعظام. وإذا لم يتم علاجه فقد يؤدي إلى فقدان الأسنان.
  3. الورم الحبيبي القيحي: وهو ورم أحمر أو دائري يظهر على سطح اللثة يمكن أن ينزف عند أقل لمسة.
  • أورام الحمل: ويُطلق على فرط نمو أنسجة اللثة، والتي تظهر بشكل أكثر شيوعًا في الثلث الثاني من الحمل. هذا النمو غير سرطاني وقد يحدث بسبب البلاك الزائد في الأسنان. ويظهر هذا الورم بشكل يشبه التوت الخام ويكون أكثر شيوعًا بين الأسنان، وعادة ما يختفي بعد الولادة. ولكن إذا كان يسبب لكِ الإزعاج أثناء تناول الطعام أو التحدث، فيمكن استشارة طبيب الأسنان بشأن إزالته.
  • ارتخاء أو تحرك الأسنان: ويرجع ذلك لزيادة مستويات هرموني الاستروجين والبروجسترون أثناء الحمل، مما يؤثر على دواعم الأسنان. وتعمل هذه الهرمونات على إرخاء الأربطة والعظام الداعمة للأسنان.

 

هل ألم الأسنان يؤثر على الجنين

إذا كان ألم الأسنان ناتجًا عن أمراض اللثة، فتزيد احتمالات حدوث ولادة مبكرة وانخفاض الوزن عند الولادة. حيث تُنتِج السموم الناتجة عن بكتيريا أمراض اللثة مركبات السيتوكينات والبروستاجلاندين والإنترلوكين. ويمكن أن تدخل هذه الواسمات الالتهابية في السائل الأمنيوسي والمشيمة عند الحوامل، مما يسبب المخاض المبكر.[2]

 

علاج الم الاسنان للحامل بطرق طبيعية

يُمكنكِ استخدام العلاجات المنزلية التالية والتي تعمل على تهدئة أعصاب الأسنان المتهيجة، والمساعدة في تقليل الألم:[3]

  • الحليب: وذلك لأن الكالسيوم وفيتامين ك الموجودان في الحليب ضروريان لصحة اللثة. كما يساعد تناول الحليب الدافئ مرتين يوميًا على تقليل نزيف اللثة والتهابها.
  • المضمضة بماء وملح: يمكنكِ المضمضة بمحلول من الماء الدافئ والملح مما يساعد على التخلص من بقايا الأطعمة الموجودة بين الأسنان وتطهيرها، وتقليل الإلتهاب.
  • القرنفل: يساعد التطبيق الموضعي لزيت القرنفل على الأسنان في علاج الم الاسنان للحامل وتقليل الالتهاب نظرًا لخصائصه المُطهرة. كما يمكن استخدامه في غسل الفم وتطهيره بإضافة قطرة من زيت القرفل إلى كوب ماء دافئ واستخدامه للمضمضة.
  • النعناع: يمتلك النعناع خصائص مضادة للبكتيريا وله تأثير مخدر على الأسنان: يمكنكِ المضمضة بشاي النعناع الفاتر مما يساعد على تقليل ألم الأسنان واللثة.
  • الزنجبيل: تشير الأبحاث أن الزنجبيل فعال في السيطرة على الألم مثل مادة الإيبوبروفين المُسكّنة. بالإضافة لذلك، فإنه يمتلك خصائص مضادة للالتهابات مما يساعد على تخفيف وجع الأسنان.
  • الرمان: حيث أثبتت عددًا من الأبحاث دور الرمان الحيوي في مقاومة الكائنات الحية الدقيقة المسؤولة عن تكوين طبقة البلاك.
  • الثوم: يحتوي الثوم على مادة الأليسين المضادة للميكروبات. وبالتالي، يساعد التطبيق الموضعي للثوم على الأسنان في تقليل الألم وقتل البكتيريا.
  • الصبار: إذ تشير مجموعة من الأبحاث لامتلاك الصبار خصائص مضادة للبكتيريا والالتهابات والتي تساعد على علاج ألم الأسنان.
  • الثلج: تساعد كمادات الثلج الملفوفة بقطعة قماش نظيفة على تقليل الألم والتورم. يمكنكِ وضع الثلج على المنطقة المصابة لمدة 20 دقيقة تقريبًا لتهدئتها.
  • أكياس الشاي: يساعد التطبيق الموضعي لأكياس الشاي الساخنة أو الباردة في تخفيف الآلام.
  • الخيار: يمتلك الخيار خصائص موقفة للنزيف ومضادة للالتهابات. وبالتالي، يساعد التطبيق الموضعي لشريحة من الخيار الباردة في تقليل ألم الأسنان عن طريق إيقاف تدفق الدم مؤقتًا إلى السِنة المصابة.
  • خل التفاح: تساعد الخصائص المضادة للبكتيريا والالتهابات والخصائص الحمضية لخل التفاح في تقليل آلام الأسنان.

 

أدوية علاج الم الاسنان للحامل

يمكن اللجوء لطبيب الأسنان في أي مرحلة من مراحل الحمل، ولكن يجب إخبار الطبيب بأنكِ حامل. قد يوصي طبيب الأسنان في هذه الحالة بالعلاجات الآمنة التالية:[4]

  • مسكنات ألم الأسنان للحامل: وتشمل الاسيتامينوفين والايبوبروفين والأوكسيكودون (بجرعات محدودة).
  • التخدير الموضعي: ويشمل الزيلوكائين أو البريلوكائين مع أو بدون الإبينفرين وهو من العلاجات الآمنة في علاج وجع الأسنان.
  • المضادات الحيوية: وتشمل البنسلين والأموكسيسيلين والسيفاليكسين والإريثروميسين والكليندامايسين.

 

هل ادوية الاسنان تؤثر على الحمل

يمكن إجراء جميع خدمات طب الأسنان، بما في ذلك الأشعة السينية للأسنان وخلع وحشو الأسنان وتنظيف الأسنان أثناء الحمل بأمان، ويوصي بخلع الأسنان خلال الثلث الثاني أو الثالث من الحمل. بالإضافة إلى ذلك، فإن أدوية الأسنان المذكورة بالأعلى آمنة أيضًا ولكن تحت إشراف الطبيب.[5]

 

نصائح للوقاية من ألم الأسنان أثناء الحمل

  • غسل الأسنان بمعجون يحتوي على الفلورايد مرتين يوميًا، واستخدام خيط الأسنان، والمضمضة بانتظام بغسول الفم يساعد على منع مشاكل الأسنان المختلفة.
  • إذا كان تنظيف الأسنان بالفرشاة يسبب لكِ الغثيان والقيء، يمكنكِ استخدام مضادات الحموضة قبل غسلها. أو يمكنكِ المضمضة بمحلول يحتوي على كوب من الماء مع ملعقة صغيرة من صودا الخبز.
  • تقليل الأطعمة والمشروبات السكرية.
  • تناول الخضار والفواكه واللحوم الخالية من الدهون.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم والبروتين والفسفور والفيتامينات مثل فيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين د ، والتي تساعد على تدعيم صحة أسنانك وكذلك النمو الصحي لأسنان الطفل.
  • مضمضة الفم بغسول بعد التقيؤ.
  • زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري.

المراجع[+]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.