فوائد الكيوي للحامل

0

تغذية الحامل من الأمور بالغة الأهمية التي لا يقتصر تأثيرها على صحة الحامل خلال أشهر الحمل فحسب، بل يمتد ليصل إلى الجنين وما يمر به من تطور ونمو على مدار تلك الأشهر. لذا يحق للحامل معرفة ما للأطعمة المختلفة من تأثيرات سواء عليها أو على جنينها، لكي يُمكنها انتقاء أفضلها وأكثرها فائدة. وعلى الرغم من أن الفواكه في مجملها مفيدة أثناء الحمل، إلا أن تلك الفائدة تتفاوت من نوع إلى آخر، كما قد تحمل بعض أنواع الفاكهة ضررًا لبعض السيدات. لذا، سنتحدث فيما يلي عن فوائد الكيوي للحامل والجنين بالتفصيل، ومتى يجب التوقف عن تناوله.

 

حقائق غذائية عن الكيوي

الكيوي هو ثمار غنية بالعديد من العناصر الغذائية. بدأ ظهورها في الصين، فعرفه الصينيون باسم الكشمش (gooseberries)، ثم انتقل منها إلى نيوزيلاند، ثم أوروبا والولايات المتحدة. وقد عُرف باحتوائه على العديد من المغذيات؛ إذ وُجِد أن ثمرة كيوي واحدة متوسطة الحجم تحتوي على حوالي 0.8 جرام بروتين، و6.2 جرام سكريات، و2.1 جرام ألياف غذائية، و10.1 جرام كربوهيدرات، و0.48 من الدهون. في حين أنه يحتوي على مجموعة من الفيتامينات والمعادن على رأسها فيتامين سي وفيتامين ك وفيتامين هـ والبوتاسيوم وحمض الفوليك.[1]

 

هل الكيوي مفيد للحامل

للإجابة على هذا السؤال يجب الأخذ في الاعتبار بعض السيدات اللائي تتحسس أجسامهن من تناول الكيوي بطبيعة الأمر قبل أن تُصبحن حوامل، وهؤلاء تُشكل ثمار الكيوي خطرًا عليهن أثناء الحمل، ويجب عليهن الامتناع تمامًا عن تناوله. فيما عدا ذلك، فإن ثمار الكيوي عالية القيمة الغذائية من الفواكه الآمنة أثناء الحمل والتي تحمل الكثير من الفوائد لكل من الحامل وجنينها.[2]

 

فوائد الكيوي للحامل

تتعدد فوائد الكيوي للحامل والجنين على النحو التالي:

  • يُساعد على الهضم: تُعاني الحامل معظم الوقت على مدار أشهُر الحمل من مشاكل في الهضم. ولا شك أن وجود طعام يُساعدها على الهضم يُعَد مطلبًا هامًّا لها خلال تلك الأشهر. والجدير ذكره أن ثمرة كيوي واحدة يوميًّا يُمكنها القيام بدور المُهضِم بفاعلية؛ بفضل محتواها العالي من الألياف الغذائية التي تُساعد على امتصاص العناصر الغذائية وتنظِّم حركة الأمعاء، وهو ما يقي أيضًا من الإمساك الذي تُعاني منه غالبية الحوامل.
  • يقوي مناعة الجسم: فخلال الحمل تكون السيدة في أمس الحاجة إلى جهاز مناعي ذو كفاءة عالية، يعمل على صد ما قد يُهاجم الجسم من أمراض ومواجهتها. وهنا يأتي دور الكيوي الذي يُمكنه دعم الجهاز المناعي وزيادة كفاءته؛ بفضل احتوائه على العديد من العناصر المُضادة للأكسدة، وعلى رأسها فيتامين سي.[3]
  • يقي من الإصابة بالأنيميا: فعلى الرغم من عدم احتواء الكيوي على وفرة من الحديد اللازم لرفع نسبة الهيموجلوبين في الدم، إلا أنه يحتوي على فيتامين سي اللازم لامتصاص ذلك الحديد، ومن ثَمَّ فإن تناوله إلى جانب الأطعمة الغنية بالحديد يُفيد بشكل كبير في الوقاية من الإصابة بأنيميا نقص الحديد.
  • يُساعد على تقوية العظام: إذ تحتوي ثمار الكيوي على فيتامين ك وغيره من العناصر التي تُفيد في تقوية العظام وحمايتها من الهشاشة، وهو من أهم فوائد الكيوي في الشهر التاسع من الحمل وعلى مدار المرحلتين الثانية والثالثة بشكل عام، حين يزداد احتياج الحامل إلى العناصر الغذائية الداعمة لبنية الهيكل العظمي.
  • يُحافظ على صحة البشرة والشعر: فبشرة الحامل تحتاج إلى عناية خاصة طوال أشهر الحمل، تفاديًا لظهور علامات التمدد التي تزعج الكثير من السيدات مع تقدم الحمل. إلا أن الكيوي يحتوي على الكثير من العناصر المغذية والمرطبة، التي تُحافظ على مرونة الجلد مما يقلل من حدوث التشققات وعلامات التمدد.[4]
  • يمد الجسم بالطاقة: فهو يحتوي على نسبة من الكربوهيدرات والدهون النافعة التي تزود الجسم بالطاقة اللازمة له، مما يُساعد الحامل على القيام بالأنشطة اليومية المُختلفة دون الشعور بالتعب والإجهاد الزائدين.
  • يقي من تشوهات الأجنة: أما عن فوائد الكيوي في الأشهر الأولى من الحمل فهي عديدة، لعل أهمها احتواؤه على حمض الفوليك الذي ثبُتت أهميته في بناء الأنبوب العصبي للجنين خلال الثلث الأول من الحمل، ومن ثم فإن تناوله الحصول عليه من مصادره المُختلفة يقي بشكل كبير من حدوث تشوهات الأجنة.

قد يُهمكِ أيضًا: [فوائد حمض الفوليك قبل الحمل]

 

أضرار الكيوي للحامل

على الرغم من فوائده الجمة، قد ينتج عن تناول الحامل للكيوي بعض الأضرار منها:

  • قد يؤدي الإفراط في تناول الكيوي إلى الشعور بحكة أو تنميل في الفم.
  • يُسبب تناوله بكميات كبيرة أيضًا اضطرابات في الهضم تظهر على هيئة إسهال وغثيان ورغبة في القيء.
  • كما قد تعاني البعض من حساسية شديدة عند تناول الكيوي، وهنا يجب الامتناع التام عن تناوله، خاصةً أثناء الحمل.

 

كيف تتناول الحامل الكيوي

ينصح خبراء التغذية بتناول الكيوي دون تعرضه للحرارة، إذ تُؤدي الحرارة إلى تكسير ما به من عناصر مغذية، مما يفقده الكثير من قيمته الغذائية. لذا يُمكن للحامل تناوله مقطَّعًا ضمن سلطة الفواكه، أو مع الزبادي لتحقيق أقصى استفادة ممكنة، كما يُمكِن تناوله معصورًا، إلا أنه سيفقد الكثير من أليافه الغذائية التي تفيد في عملية الهضم.

قد يُهمكِ أيضًا: [فوائد الزبادي للحامل والجنين]

 

المراجع   [ + ]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.