كيف يحدث الحمل خارج الرحم

0

ينغرس الحمل في الظروف الطبيعية وينمو داخل الرحم، الذي يتميَّز بملاءمته للجنين، وقابليته للتمدد بتقدُّم أشهر الحمل، ليُتيح للجنين النمو شيئًا فشيئًا. وهو ما يعني أن الحمل خارج الرحم -أي خارج المكان المخصص له- يُمثل مشكلة كبيرة تستدعي التدخل الطبي السريع لحماية السيدة الحامل. ونظرًا لأهمية هذه المشكلة وخطورتها، سنتحدث بالتفصيل عن أسباب حدوث الحمل خارج الرحم وأعراضه ومخاطره.

 

كيف يحدث الحمل خارج الرحم

في الظروف الطبيعية، يُخصِّب الحيوان المنوي البويضة في إحدى قناتي فالوب، ثم تبدأ البويضة المُخصَّبة في التحرك ببطء حتى تخرج من قناة فالوب إلى التجويف الرحمي. ثم تنغرس في بطانة الرحم التي تكون قد تهيأت لاستقبالها، وهو ما يستغرق حوالي أسبوع منذ لحظة التخصيب. إلا أن بعض الأحيان لا تستطيع البويضة المخصبة فيها استكمال مسيرتها، فتنغرس في قناة فالوب وتبدأ في النمو داخلها، وهو ما يُسمى الحمل خارج الرحم أو الحمل المنتبذ. ومن ثَمَّ فإن معظم -وليس كل- حالات الحمل خارج الرحم تكون في إحدى قناتي فالوب، في حين أن بعضها قد يحدث على المبيض.

 

أسباب الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل المنتبذ نتيجة عدم قدرة البويضة المُخصبة على المرور من قناة فالوب إلى التجويف الرحمي. وهو ما قد يحدث مع أي سيدة قادرة على الإنجاب. إلا أن احتمالات حدوثه تزداد في الحالات التالية:

  • التدخين: تزداد احتمالات حدوث الحمل المهاجر لدى السيدات المدخنات، إذ أثبتت الدراسات ارتفاع نسبة نوع من البروتينات المسؤولة عن التصاق الجنين في قناتي فالوب لدى المدخنات.
  • التقدم في السن: فكلما زاد عمر السيدة، زادت احتمالات حدوث الحمل المنتبذ.
  • تجربة حمل منتبذ سابقة: إذ تتزايد احتمالات تكرار التجربة مرة أخرى، مما يعني أن النساء التي خُضن تجربة الحمل المنتبذ أكثر عُرضة من غيرهن لتكون مثل هذا الحمل ثانيًا.
  • التهابات الحوض: فالنساء اللاتي تُعانين من التهابات الحوض مثل تلك الناتجة عن الإصابة بالمتدثرة الحثرية (نوع من الجراثيم المنقولة جنسيًّا) يكُن أكثر عُرضة لهذا النوع من الحمل.
  • العمليات الجراحية: وذلك بالتعرض لعملية جراحية سابقة في منطقة البطن مثل الولادة القيصرية أو استئصال الزائدة الدودية أو التعرض لجراحة في إحدى قناتي فالوب.
  • انتباذ بطانة الرحم: وهي حالة مرضية تنمو فيها خلايا مشابهة لخلايا بطانة الرحم في أماكن أخرى من الجسم.
  • أقراص منع الحمل الحمل أحادية الهرمون: فعند حدوث حمل بالخطأ أثناء تعاطي أقراص منع الحمل أحادية الهرمون، قد يُعيق هرمون البروجيسترون الموجود بها حركة البويضة المخصبة عبر قناة فالوب، مما يسبب انغراسها في القناة وحدوث حمل منتبذ.

 

أعراض الحمل المنتبذ

تبدأ أعراض الحمل المنتبذ (خارج الرحم) مشابهة لأعراض الحمل الطبيعي، والتي تتمثل في الشعور بالتعب والغثيان والدوار وآلام الثدي. وبعد أيام قلائل تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم في الظهور، والتي تتمثل في:

  • ألم شديد يبدأ عادة في أحد جانبي البطن، ثم ينتشر إلى جميع أنحائها.
  • نوبات من الألم في الأكتاف وبداية الأذرع.
  • ثقل أسفل البطن، يُصاحبه اضطرابات في عملية الإخراج.
  • نزول دم خفيف داكن اللون عادةً من المهبل.

أما في الحالات المتطورة فتعاني المريضة من:

  • شحوب الوجه والشعور بالإعياء الشديد.
  • الدوار والإغماء.
  • ألم حاد ومفاجئ في منطقة البطن.

 

مضاعفات الحمل المنتبذ

للأسف قد يُهدد نمو الحمل خارج الرحم حياة السيدة الحامل، نتيجة تسببه في انفجار القناة التي ينمو بداخلها، مُسببًا نزفًا شديدًا. وهي حالة طارئة تستدعي التدخل الطبي على الفور.

 

تشخيص الحمل خارج الرحم

قد تبدو أعراض هذه الحالة مُضللة، أو قريبة إلى الأعراض الطبيعية للحمل في مراحلها الأولى. إلا أنه من السهل على الطبيب اكتشافها من خلال بعض الفحوصات البسيطة مثل السونار المهبلي وفحوصات الدم.

 

علاج الحمل خارج الرحم

يُعالج الأطباء الحمل المنتبذ في مراحله المبكرة بسهولة، باستخدام بعض العلاجات الدوائية التي تُساعد على تلاشي الأنسجة الجنينية ومن ثم إنقاذ قناة فالوب. أما في حالة نمو الجنين مُسببًا تمدد القناة أو انفجارها، يضطر الطبيب إلى التدخل جراحيًّا لاستئصال الجنين والجزء المتضرر من القناة.

 

هل يمكن الحمل مرة أخرى

نعم، تستطيع السيدة التي مرت بتجربة حمل مهاجر أو منتبذ أن تحمل مرة أخرى حملًا طبيعيًّا (حتى إن فقدت إحدى قناتي فالوب)، مع مراعاة المتابعة الجيدة في بداية الحمل للتأكد من عدم تكرار تجربة الحمل المنتبذ مرة أخرى. والجدير ذكره هنا أن تجربة خسارة الجنين في أي مرحلة هي تجربة مؤلمة نفسيًّا وبدنيًّا، لذا فمن الواجب مراعاة هذا الأمر، وعدم مُطالبة المرأة بتكرار تجربة الحمل قبل التعافي التام من التجربة السابقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.